التسويق الالكتروني كما لم تسمع عنه سابقا 2021

من أكثر المواضيع نمواً في مجال الأعمال في السنوات الأخيرة التسويق الالكتروني, حيث يعتبر أكثر المؤشرات في قياس نجاح وفشل الشركات (أو المشاريع) في كافة المجالات! هدف كل صاحب محل تجاري أو شركة منتوجات أو خدمات أن يحقق مبيعات أكثر أو أن يصل إلى أكبر عدد ممــكن من الزبائن.

ومع التطور السريع للتكنولوجيا وأدوات الاتصال الحديثة ظهر "التسويق الرقمي" Digital Marketing, والبعض يسميه بالتسويق الالكتروني, حيث يعد أحد أهم القطاعات نموا وطلبا في عالم الأعمال خلال ثورة الاتصالات والتطور التكنولوجي المتسارع الذي حدث في السنوات الأخيرة.

حتى إنه يعد من أهم الأسس التي يعتمد عليها في نجاح الشركات ووصولها إلى جمهورها وزيادة مبيعاتها, والتحسين من أدائها في حال وجود ثغرات في منتجاتها أو خدماتها بناء على ردود الفعل التي يقوم بها الزبائن والزوار المتفاعلون.

و لكن مع ظهور هذا الأساس الجديد و انتشــار الكلام عن أهميته و قدرته على زيادة أرباح الأعمال التجارية, و كما هو الحال دائماً أصبــح كل من هب و دب يتحدث عن التسويق الالكتروني بأي طريقة, و هذا ما جعل الناس تختلف اختلافا كبيرا في تحديد مفهوم التسويق الالكتروني بدقة, فمنهم من يظن أن التسويق الالكتروني هو مجرد انشاء حسابات على منصات التواصل, ويظن البعض أن مجرد وجود موقع إلكتروني للشركة أو المنتجات أو الخدمات التي تقوم بتقديمها كفيل لأن يصل بك إلى جمهورك المستهدف.

أنا هنا ليس لكي أشرح لك معنى التسويق الالكتروني فلسفيا, إنما لأضع أمام عينيك المؤشرات و الأسرار التي لو لم تكن تعرفها فبالتأكيد ستخطئ كما أخطأ الكثير من قبلك في استعمال التسويق الالكتروني لصالحك, ستدفع مال كثير و تستثمر وقتا محترما و جهد لا يذكر لتستفيد من هذه الطريقة الجديدة في التسويق دون نتائج فعلية تذكر.


لا تنسى أن هدفك ليس هو التسويق الالكــتروني, بل هو زيادة مبيعاتك و أرباحك و أن تعيش مستوى الحياة التي تحلم به, و التسويق الالكتروني و غيره من الأساليب و الطرق التي تستخدمها ما هي إلا طرق لتحقيق هذا الهدف.


في هذه المقالة سأشارك معك أربع نقط أساسية لتفهم التسويق الالكتروني بالشكل الصحيح الذي سيمكنك من زيادة مبيعاتك و أرباحك, فهمك الخاطئ  للتسويق الالكتروني سيجعل كل جهودك تذهب سدى و لا تأتي بنتيجة و هدفي من خلال هذه المقالة هو منع ذلك من الحدوث معك!
 تابـــع معي المقالـــة للأخيــــر..

لا تخطئ في الفهم الصحيح للتسويق الالكتروني

يقصد بالتسويق الالكتروني استراتيجية تسويقية تعتمد بالأساس على تكنولوجيا التواصل المرتبطة بالأنترنت من أجل الترويج للمنتجات والخدمات, و لفهم قوة التسويق الالكتروني, اسأل نفسك السؤال التالي:
إلى أي حد أصبحت الأنترنت جزء من حياتك؟
يمكنك تنقيط السؤال بالجواب على الرقم المناسب 5/1 – 5/2 – 5/3 – 5/4 – 5/5.

هذا لا ينطبق عليك وحدك, بل أصبحنا نعيش في عالم الأنترنت حيث معظم البشر يعتبرونه عالمهم الحي.

هذا ما يجذب العديد من الشركات والمؤسسات الربحية والخيرية للترويج لمنتجاتهم وخدماتهم وحتى عروضهم عبر المنصات الرقمية للتواصل الاجتماعي والتطبيقات, بباسطة شديدة لإن هذا الشيء هو الذي يخول لهم ولوج سوق يعد بمليارات من المستخدمين والزبائن, و هنا أيضا تكمن أهيمة التسويق الالكتروني فلقد أصبح ولوج هذا السوق الرهيب ممكنا لك و أنت في مكانك.

باختصار يمكن تعريف التسويق الالكتروني بأنه عبارة عن خطة تسويقية متكاملة تستخدم مجموعة من التقنيات الالكترونية الحديثة وجميع وسائل التواصل المتاحة و عبر خطوات مدروسة و مجربة  للوصول إلى أكبر جمهور مستهدف على الشبكة بتكلفة أقل من التسويق التقليدي.

انتبه هنا لو سمحت السر يكمن في كلمة الوصول, دور التسويق الالكتروني أن يساعدك على الوصول إلى جمهور معين و ليس على البيع لهم, ما يساعد على البيع هو شيء آخر سنتحدث عنه في مقالة أخرى.

إذا لم تكن تستغل قوة التسويق الالكتروني فأنت تترك الكثير من المال على الطاولة

تخيل أنه يأتيك في متجرك الحقيقي حوالي 20 زائر يوميا بمعدل شراء 50 دولار للزبون في اليوم الواحد, و أنت طبعا تعرف أنك لن تبيع لهم جميعا و لكن لنقل أنك تستطيع بيع منتجك أو خدمتك لنصف عدد الزوار, هذا يعني أنك تحقق ما يعادل 500 دولار من المبيعات.

ماذا يحدث إذا عندما تستغل قوة التسويق الالكتروني؟

ماذا لو أنك حولت متجرك الحقيقي إلى متجر رقمي؟ بحيث تصل إلى مئات بل وآلاف الزبائن في لحظة واحدة؟ بعد التدرب عن كيفية استعمال تقنيات التسويق الالكتروني طبعا, يمكن أن تصل إلى أكثر من 1000زائر بشكل يومي.. أحسب بنفسك: 1000 زائر, و لنقل أنك هذه المرة لا تستطيع أن تبيع إلا لربع العدد الذي زار متجر الالكتروني, إذا بمعدل شراء 50 دولار للزبون, ستحقق 12500 دولار من المبيعات في اليوم الواحد. ما رأيك؟ أيهما تفضل, 500 دولار أم 12500 دولار في اليوم؟

أي عاقل سيختار الربح الكبير طبعا, و هنا تكمن قوة وفعالية التسويق الالكتروني.

الأنترنت هي سوق مفتوحة, المتنافسون في استمرار, سواء قمت باستغلال هذه الفرصة أم لا, فمنافسوك يفعلون ذلك. وإن تخليت عن هذه الفرصة, فأنت قد أهملت ورقة جوكر في غاية الأهمية لنشاطك التجاري.

ملحوظة: نحاول توضيح مثال بسيط للبرهنة على فاعلية التسويق الالكتروني, ولكن في الحقيقة ما يمكن تحقيقه من خلال التسويق الإلكتروني يتجاوز توقعات الجميع, أنت بالتأكيد سمعت أشخاص صاروا مليونيرات من خلال استغلال التسويق الإلكتروني لصالحهم, لكن من جهة أخرى هذا تطلب منهم وقتا و جهدا و أكثر من استثمار, فأنا لا أقول بأنك ستحقق مثل هذه الأرقام من أول مرة, لكن هذا جد ممكن مع الوقت, بينما تحقيق مثل هذه الأرباح من خلال متجر تقليدي جد صعب إن لم نقل أنه من ضرب الخيال


بعد ثورة الهواتف الذكية المعتمدة على الأنترنت الجيل الرابع والجيل الخامس فائقا السرعة, لجأ مئات الملايين إن لم نقل مليارات المشترين إليها سواء لشراء منتج أو خدمة, في حين أن البعض استعملها لفحص المنتج أو الخدمة الذي يريد شرائها ومقارنة أسعار المنافسين في السوق العالمية العظمى ومعرفة آراء ومقترحات الزبائن السابقين في المنتج أو الخدمة و كذلك في البائع.

وترجع أهمية التسويق الالكتروني من خلال الأنترنت إلى أنه أصبح العامل الرئيسي الذي يعتمد عليه الكثيرون في اتخاذ قرار شراء منتج أو خدمة ما. كما أظهرت بعض الدراسات أن هناك تزايدا هائلا ومستمر في أعداد المشترين على الأنترنت والذين يقومون بعمليات بحث عن منتجات أو خدمات على محركات البحث أو مواقع التواصل بالإضافة إلى التفاعل مع تعليقات وآراء الزبائن السابقين.

و هنا أود أن أشارك معك بعض الفوائد التي تبين أهمية و قوة التسويق الالكتروني في وقتنا الحاضر.

  • موقعك التجاري شغال طيلة الوقت على الأنترنت 24 ساعة / 7 أيام / 12 شهر:
    لا وجود لارتباط مع مواعيد العمل أو العطل اوالمناسبات, يعني أنك تستطيع عرض منتجاتك وخدماتك طيلة الوقت أمام الناس, على مدار الأسبوع بل وحتى على طول أيام السنة. يعني أنك تصل إلى زبائنك في أوقات فراغهم وأثناء عملهم بل وفي لحظاتهم مع أحبابهم وعائلاتهم, في أي وقت يناسبهم, يجدون منتجاتك وخدماتك رهن الإشارة.
  • التكلفة التسويقية رخيصة:
    من أكثر الأمور المسببة للقلق عند الكثير أثناء التخطيط لعمل متجر لبيع منتجات أو خدمات معينة, هي تكلفة إنشاء المتجر, كرائه والمصاريف الدورية إضافة إلى عدد من الضرائب وغيرها.
    اعتمادك على التسويق الإلكتروني سيجعل كل هذا يختفي, بعم فعليا لن تنضاف إلى قيمة المنتج كل هذه المصاريف, والنتيجة أنه بثمن أرخص ستقوم ببيع كميات كبيرة من منتجاتك او خدماتك.
  • البيع في مناطق جغرافية بعيدة وأنت في منزلك:
    من بين تساؤلات التجار: هل المتجر الذي أريد فتحه يمر به عدد كبير من الزبائن؟ هل يوجد في موقع استراتيجي؟ هل يوجد رواج في تلك المنطقة؟
    التسويق الالكتروني يجيب على هذا السؤال بكل سهولة وثقة: تستطيع وأنت في منزلك أن تقوم ببيع منتجاتك إلى زبون في دولة أخرى دون تعقيدات, لأنه بفضل التسويق الالكتروني أصبح العالم قرية صغيرة.
  • منتج مناسب لمشتر مناسب:
    من أفضل و أقوى الفوائد في التسويق الالكتروني أنه بعد التعامل مع عدد لا بأس به من المشترين, تستطيع معرفة أنماط سلوك المشترين, يعني تستطيع إعادة ترتيب منتجاتك لكل مجموعة من المشترين.
    و من خلال ذلك يكون إظهار المنتج المناسب للمشتر المناسب والذي يزيد من معدلات الشراء وسرعتها, إضافة إلى تنفيذ استراتيجية البيع الخطيرة وهي عملية البيع المندمجة cross-selling والتي تعني عرض بعض المنتجات الإضافية المرتبطة بالمنتج الذي تم طلبه من طرف المشتري أثناء مرحلة الشراء للمنتج الرئيسي.
  • صفقة شراء أولى بداية لعلاقة مستمرة
    عند عملية شراء أولية لمنتج أو خدمة قام بها زبون جديد, فهذه أولى الخطوات له معنا في علاقتنا معه كمشتر متكرر في المستقبل, وذلك بتثبيت هذه العلاقة بالرسائل الدعائية للمنتجات الجديدة والحصرية والملائمة لما يبحث عنه, بينما من خلال المحل التجاري أو استعمال أساليب التسويق التقليدية فهذه الميزة غير واردة أبدا.
  • شبكات التواصل الاجتماعي, كنز غير مفقود
    عندما تتم عملية الشراء من موقعك, فمن الأرجح أن المشتري سيقوم بنشر صفحة المنتج على صفحته الخاصة أو المجموعات معبرا فيه عن رضاه على المنتج وتفاعل البائع. هذا الحدث يمكن التعبير عنه بالتسويق بالتوصيات, بحيث لا يكلفك شيئا على الإطلاق. بل وفقط لأن المشتري راض عن المنتج و عن تعاملك الرائع معه كبائع, فسيقوم بنشر المنتج في العديد من المجموعات والصفحات ويشاركه مع الأصدقاء.

اختر الطريقة التي تناسبك في و ليس التي سمعت أنها ناجحة !

كثيرا ما نسمع عن طريقة تسويقية أنها ناجحة جدا فنبحث عنها و نقتنع نظريا بنجاحها فننطلق مسرعين نجربها, لكن الصدمة تكون عندما نصرف ما معنا من مال دون تحقيق مبيعات أو نتائج مرضية, الخطأ الذي يقع فيه الكثير هو أنهم لا يعرفون هل هذه الإستراتيجية التسويقية التي اكتشفوها هب مناسبة لهم و لنشاطهم التجاري و لزوارهم و زبنائهم أم هي فقط ناجحة, لا يهم نجاح الخطط التسويقية بقدر ما يهم نجاحها معك أنت بالضبط.

و تتعدد أساليب التسويق الالكتروني كثيرا على عكس أساليب التسويق التقليدي الجد محدودة, و سأشارك معك بعض أساليب التسويق الالكتروني الناجحة لتختار منها ما يناسبك و يناسب تجارتك

  • التسويق عبر خرائط كوكل
    الآن أصبح محرك البحث جوجل يعرض أمام الباحث نتائج خرائط جوجل بالإضافة إلى نتائج البحث العادية, و غالبا ما تظهر نتائج خرائط جوجل هذه أعلى نتائج البحث المجانية, و كمثال على ذلك فإنك عندما تريد أن تأكل فإنك تكتب في جوجل "مطعم" لتظهر أمامك مجموعة من المطاعم الموجودة قربك. و هذه ميزة رهيبة خصوصا لأصحاب النشاطات التجارية الذين يرغبون في جذب زبناء قريبين مهم جغرافيا.
  • التسويق عبر المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي
    يمكن اعتبارها الأولى من حيث المصدر و التي تحتوي على جمهور كبير. فإذا كنت لا تستخدم منصات التواصل الاجتماعي للتواصل المباشر مع زوارك والحصول على زبائن جدد من خلالها مثل Facebook وTwitter وInstagram و LinkedIn وSnapchat وغيرها من المنصات الأخرى, فإنك تخسر الكثير بالفعل. فيمكن للتسويق بواسطة منصات التواصل الاجتماعي تحقيق نجاح و أرباح جد كبيرة لنشاطك التجاري, كما سيساعدك أيضا في قراءة و تحليل سلوك الجماهير في التفاعل مع المنتجات سلبا أو إيجابا من خلال الأدوات التي توفرها منصات التواصل الاجتماعي, حيث تقوم بتوفير الإحصائيات اللازمة عن حركة الزوار في التفاعل وتساهم في معرفة حركة المنافسين في سوق العمل, والوصول إلى المستهلكين بتكاليف أقل من السوق التقليدية.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني:
    تشير الإحصاءات إلى أن عدد مستخدمي البريد الإلكتروني وصل في العام 2020 إلى نحو 3.9 مليار مستخدم, وهو عدد مهول من المستخدمين؛ يجعل البريد الإلكتروني فرصة عظيمة للتسويق بتكلفة صغيرة نسبيا.
    لذلك يعدّ التسويق بالبريد الإلكتروني طريقة فعالة لمعرفة رأي الجمهور المستهدف؛ حيث أن عدد زيارات موقع نتيجة لتلقي بريد إلكتروني دعائي يُستخدَم لقياس مدى بلوغ الهدف المرجو منه.
    كما يمكن للمعلن تمكين المرسل إليهم من إعادة إرسال ملاحظاتهم واقتراحاتهم حول الإعلان أو المنتج نفسه, كما يتميز هذا الأسلوب بأنك لو استطعت جمع قائمة بريدية من عدد معين من الزبناء الأوفياء الذين يشترون منتجاتك فيمكنك تحقيق أرباح جد محترمة و ثابتة فقط من خلال هذه القائمة البريدية وحدها.
  • التسويق عبر الفيديوهات
    يتيح لك التسويق بالفيديو إمكانية الترويج لعلامتك التجارية بطريقة مرئية جذابة, تلبي حاجة جمهورك للتعلم والاستمتاع والتواصل مع علامتك التجارية.
    وبالرغم من أن إنتاج الفيديوهات كجهد تسويقي يعتبر أكثر تعقيدًا من جهود التسويق الأخرى كتصميم الصور أو كتابة المحتوى, إلا أن المحاولة والصبر والمثابرة ستحقق نتائج جيدة تجعلك تسبق منافسيك بخطوة للأمام في جهودك التسويقية باستخدام التسويق عبر الفيديو, خصوصا أن نسبة كبيرة من مستعملي الأنترنت يفضلون مشاهدة الفيديوهات للتواصل و للتعلم و حتى لشراء ما يحتاجون حسب آخر الدراسات و الإحصائيات.
  • التسويق عبر المدونات
    يعد التدوين أداة تسويقية رائعة لأسباب عديدة. فالمدونات تسمح لك بتوفير مصدر موثوق للمعلومات الخاصة بمنتجاتك وخدماتك, وتتيح لك فرصة توفير عروض ترويجية مجانية عن طريق نشر تلك العروض على صفحات مدونتك التي يشاهدها الآلاف من المستهلكين والمهتمين دون تحمل تكلفة الحملة الدعائية التقليدية الباهظة. كما تسمح لك المدونة بالتواصل المباشر مع المستهلكين ومعرفة آراءهم الحقيقية عن منتجاتك وخدماتك عن طريق السماح لهم بالتعليق حول المواضيع المتعلقة التي تنشرها.
    هذا وقد ازدادت شعبية مدونات الشركات, وخاصة في السنوات الأخيرة. فبدءا من الشركات الضخمة, مرورا بالصغيرة والمتوسطة, وصولا لأصحاب المشاريع الفردية, جميعهم أدركوا أهمية المدونات والتدوين والمحادثات الفورية عبر الإنترنت في تعزيز العلاقة مع الزبائن والمستهلكين لزيادة عدد المبيعات.
  • التسويق عبر الرسائل القصيرة SMS
    يعتبر التسويق عن الطريق الرسائل النصية القصيرة من أكثر الوسائل فعالية في الترويج الرقمي , اذ يمكنك التواصل مع أعداد كبيرة من المستخدمين دفعة واحدة و بسرعة فائقة , مع إمكانية تعيين الشرائح و الفئات المستهدفة , فبضغطة زر , يصل إعلانك إلى أعداد كبيرة من الزبائن في وقت قياسي .
    فالتسويق عبر رسائل sms يتميز ب:
    – انخفاض التكاليف
    – والوصول السريع للزبائن
    – ضمان وصول الرسالة الإعلانية وقراءتها من قبل الجمهور المستهدف – سهولة التحكم في انسيابية وادارة الرسائل
    – الوصول الى الفئة العمرية او الشريحة المحددة بدقة
    – امكانية حفظ الرسالة بمدة طويلة في جهاز المستخدم الى ان يتم قراءتها .
    حيث اكدت دراسات ان أكثر من 75% من مستعملي الهواتف الذكية يتفقدون هواتفهم بعد 15 دقيقة من استيقاظهم.

كن نهما و استهدف زبناءك في أي مكان كانوا ..

ليس لدينا أي فكرة عن الاستراتيجية التي ستناسبك, لأننا لا نعرف طبيعة عملك و تجارتك و نوع زبنائك, لكن لحسن الحظ, “أنت” تعرف نشاطك التجاري جيدًا, وتعرف قاعدة عملائك, وبعد ان تطَّلع على اساليب التسويق المختلفة التي شارتها معك من خلال هذه المقالة, سيزيد نطاق معرفتك بتقنيات وطرق تسويق جديدة قوية, وأي واحدة منها يمكن أن تحمل مفتاح نموك المستقبلي..
لكني هنا في هذه النقطة أريد أن أنبهك إلى ضرورة و أهمية تتبع زبنائك في أكثر من مكان, فقوة التسويق الإلكتروني لا تكمن فحسب في الوصول إلى عدد كبير من الناس من خلال أسلوب واحد فقط نجح معك, بل أيضاً باتسخدام هذا الأسلوب إضافة إلى أساليب أخرى مناسبة لتجارتك في أكثر من مكان يتواجد فيه زبناؤك على الأنترنت, و في ما يلي بعض الأماكن التي يجب أن تهتم بتسويق منتجاتك فيها:

  • منصات التواصل الاجتماعي:
    لا بديل عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في الاعمال والمشاريع التجارية, حيث يستخدم 67 % من الزبائن مواقع التواصل الاجتماعي في دعم الزبائن, ويفضل 33 % استخدام المنصات الاجتماعية بدلاً من الهاتف النقال. لو لم يتمكن الناس من إيجاد نشاطك التجاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي, سيبحثون عن منافسيك الموجودين بالفعل على منصاتهم الاجتماعية المفضلة.

    إن السؤال المطروح ليس ما إذا كان يجب أن تملك حسابات تواصل اجتماعي نشطة أم لا, بل ما هو مقدار الوقت والموارد الذين يجب أن تستثمرهم فيها لزيادة جمهورك الاجتماعي.

    من المنطقي أن تستثمر بعض الأعمال التجارية بقوة في تعزيز ظهورها على مواقع التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال, مستخدمو انستغرام الذين يتابعون الشخصيات المؤثرة في مجال الموضة يرغبون في شراء الموديلات الجديدة باستمرار, وبالتالي فإن بناء بائع الملابس لجمهور نشط مهتم بالموضة سيُمكّنه من تأسيس قناة مبيعات مباشرة مع الزبائن. ولكن الاستثمار في انستغرام قد يبدو غير منطقي بالنسبة لبعض الأعمال التجارية الأخرى التي ستلائمها منصات أخرى لتسويق أعمالها.

    إن المفتاح هو تحديد طبيعة عملائك, وكيف يجب التواصل معهم؟ لو كانت وسائل التواصل الاجتماعية هي الإجابة على كلا السؤالين, ستجد أمامك طريقة تسويق ممتازة لعملك.
  • تقديم أشياء مجانية: عينات, تخفيضات, هدايا..
    يمكننا أن نفهم تقديم أدوات مجانية على أنه إجراء تسويقي يعمل من خلاله صاحب العمل التجاري على تقديم جوائز, هدايا معينة من منتجاتِه للزبائن المحتملين والفعليين, يكون ذلك مجاناً, ويكون الهدف منه نيل إعجاب الزبائن وكسب ولائهم! يمكن تقديم مثل هذه الهدايا المجانية سواء في مرحلة ما قبل البيع أو بعده, وذلك اعتماداً على الهدف والخطة التي تضعها أنت كصاحب عمل تجاري.

    .عندما يتم تطبيق هذه الاستراتيجية في التسويق الترويجي في المرحلة الأولية يكون الهدف منها لفت انتباه الزبون, حتى يفكر في الشراء, وهذا يحول دون ذهابه إلى علامة تجارية أخرى منافسة!

    أما عندما يتم تطبيق استراتيجية تقديم منتجات مجاناً والهدايا في مرحلة ما بعد البيع, يكون الهدف منها هو ظهور الشركة بطابع مميز يميزها عن غيرها من الشركات -ميزة تنافسية-
    وهذا يساهم في كسب ولاء الزبون فيأتي دوماً ويعود إلى ذات الشركة للشراء دوماً, ويبدأ بتقديم آراء واقتراحات إلى معارفه وأصدقائه حتى يجربوا هذه الشركة ويبدأوا بالشراء منها (وهذا هو التسويق الشفوي من الناحية العملية)!
  • الكوبون Coupon.
    إن الكوبونات وأدوات الخصم المشابهة وسيلة فعالة في بناء و تطوير عملك التجاري عبر استراتيجية الترويج باستخدام التخفيضات. أثبتت الكوبونات أنها أداة عالية الفاعلية لتنشيط المبيعات في الأعمال التجارية من مختلف المجالات.

    ستثير الكوبونات حماس الزبائن الجدد الذين يتسوقون لدى منافسك عادة, وقد ثبتت حقيقة أن الزبائن سيكسرون روتين ونمط تسوقهم لاستغلال عروض الكوبونات الجيدة.
    إن الهدف الأساسي من استخدام الكوبونات ليس المبيعات, فكلما زاد الخصم المُقدم, زادت شعبية عرضك, ولكن الهدف هو جذب الناس لمتجرك وحثهم على تجربة منتجك, ثم تطبيق استراتيجيات استبقاء الزبائن بعدها.
    سواء كنت تبيع منتج أو تعرض خدمة, يمكنك استخدام عروض الكوبونات للترويج لعملك سريعًا. لو كنت تفهم سوقك المستهدف, ولديك أهداف واضحة, سيمنح التسويق بالكوبونات دفعة قوية لمبيعاتك وإيراداتك خلال فترة وجيزة.
  • تحفيز موظفيك:
    أحيانا التركيز على طرق تسويق جديدة يمنع من الاستفادة من اساليب التسويق التقليدية التي لا زالت تؤتي ثمارها. التسويق بالإحالات هي واحدة من أفضل طرق إيجاد عملاء جدد, ومَن مؤهل لتحويل إحالات لك أكثر من موظفيك الحاليين؟

    يَعرِف موظفوك منتجاتك وخدماتك جيدًا, ويعرفون قاعدة عملائك, وبعضهم سيبادر بالترويج لك دون حافز المال, ولكن الأغلبية لن تفعل, وبالتالي يجب تشجيع الموظفين الذين يأتونك بزبناء جدد على تكرار هذا باستخدام الحوافز المالية أو غيرها من المكافآت القيّمة.

    اعقد جلسات تدريب وعلّم الموظفين طريقة ترويج عملك بكفاءة, ولكن تذكر أن هذه الطريقة في التسويق سينجح لو كانت مشاعرهم إيجابية حقًا تجاهك وتجاه عملك, ولديهم حافز قوي لترشيحه لأصدقائهم وعائلاتهم ومعارفهم.
  • عمل شراكة مع أعمال تجارية أخرى:
    إن العمل الجماعي أكثر فعالية من الجهود الفردية دائمًا, ودمج الموارد مع عمل تجاري آخر قد يساعدك على فِعل أشياء لم تكن لتتمكن من تحقيقها بمفردك أبدًا.
    من الأفضل عادةً استهداف الشركات في منطقتك المحلية, حتى لو لم يكن عملائك محليين, وليكن هدفك هو الوصول لاتفاق تكميلي يحقق منفعة متبادلة للطرفين. وتشمل بعض أمثلة المشاريع المشتركة:

    * قد تدخل شركة تسويق في شراكة مع شركة محاسبة للتوصية بخدمات بعضهم أثناء الاجتماع بعملاء جدد.
    * يستطيع متخصص تجميل تقديم جلسات مجانية لعملاء صالون شعر.

    إن الاحتمالات لا نهائية. حدد نقطة تقاطع بين جمهورك وجمهور عمل تجاري آخر غير منافس لك, وجِد طريقة لاستغلال هذا التقاطع بطريقة مفيدة لكليكما.



التسويق الالكتروني من أهم الركائز التي تعتمد عليها الأعمال و الأنشطة التجارية الناجحة اليوم, و أنت كصاحب محل تجاري أصبح واجبا عليك دخول هذا العالم و إلا فأنت ذاهب بتجارتك إلى الهلاك, و لأنك ستجدد أمامك العديد من الأفكار المتضاربة حول التسويق الإلكتروني عندما تقرر البدء في استخدامه فعليا, وضعت بين يديك هذه المقالة التي و إن كان يجب الخروج منها بفكرة واحدة فهي أن التسويق الإلكتروني يجمع مختلف الأساليب و الطرق و الأفكار التي تقوم بها أنت من أجل التعريف بنشاطك التجاري عبر الأنترنت و استقطاب المهتمين به.

أتمنى أن تكون هذه المقالة مفيدة لك و أرجو أن لا تبخل علينا بإضافة تعليق في الأسف, أخبرني هل أعجبتك المقالة؟ هل استفدت منها؟ ما الأشياء التي لا تتفق معها أو التي لم أتكلم عنها؟ لأنه بهذه الطريقة سنتعرف على بعضنا البعض أكثر و سأحسن من المحتوى الذي أهدف من خلاله دائما مساعدتك على تطوير نشاطت التجاري عبر الأنترنت و الإنتقال به إلى مستوى جديد..

كما أدعوك أن تتابعنا في صفحتنا الرسمية على الفايسبوك و الإشتراك في قناتنا الرسمية عى اليوتوب لأنني سأشارك معك قريبا معلومات جد مفيدة لك بالمجان.

سفيان العلوي هو صاحب و مؤسس موقع يتاجر, رائد أعمال يساعد الناس الذين يريدون بدء مشاريع عبر الأنترنت أو تطوير مشاريعهم و تجارتهم باستخدام أحدث الإستراتيجيات التسويقية و المبيعية, من خلال خبرة أكثر من سبع سنوات في المجال و العديد من التجارب استطاع أن يساعد عشرات الأشخاص على تحقيق دخلهم الأول و تطويره عبر الأنترنت.

تابعني

أضف تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked

    1. مرحبا أخي زهير, أشكرك على تعليقك و اهتمامك,
      نحن نعمل على كورس تعليمي جديد عبر موقع يتـــاجـــر سيتم إطلاقه قريبا, و سنضع بين يديك طرق حصرية و استراتيجيات مجربة لتنجح في نشر سلعك عبر الأنترنت و بيعها و تحقيق أرباح مهمة
      ستكون أول من نعلمهم بإطلاق الكورس, لا تنسى أن تتابع إيميلك أخي

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}
Success message!
Warning message!
Error message!